خليج عدن يفوق البحر المتوسط.. واليمن تزاحم أوروبا بعدد المهاجرين

التقارير الدولية

الإثنين, 17-02-2020 الوقت 01:10:01 مساءً بتوقيت عدن

ترجمة خاصة بـ سوث24| على الرغم من الحرب الأهلية الوحشية في اليمن، تشير تقارير منظمة الهجرة الدولية إلى أن عشرات الآلاف من الأفارقة الفقراء يواصلون عبور خليج عدن كل عام عبر البلد الذي مزقته الحرب، على أمل الوصول إلى المملكة العربية السعودية والعثور على عمل هناك.


ما يقرب من خمس سنوات من الحرب الأهلية في اليمن أودت بحياة الآلاف من المدنيين، ودمرت الاقتصاد وتركت الملايين من الناس على وشك المجاعة. اعتبرت الأمم المتحدة اليمن أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

على الرغم من هذا الوضع المأساوي، يظل المهاجرون من القرن الإفريقي مصممين على الوصول إلى اليمن ومن ثم إلى المملكة العربية السعودية للحصول على حياة أفضل.

في العام الماضي، ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 138.000 شخص عبروا خليج عدن إلى اليمن. يمثل ذلك أكثر من 110.000 من المهاجرين واللاجئين الذين عبروا البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى أوروبا خلال نفس الفترة.

يقول بول ديلون المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن معظم المهاجرين الذين يقومون برحلة خطيرة إلى اليمن هم إثيوبيون من مناطق أوروميا وأمهرة وتيغري الريفية.

| أكثر من 138.000 شخص عبروا خليج عدن إلى اليمن. يمثل ذلك أكثر من 110.000 من المهاجرين واللاجئين الذين عبروا المتوسط للوصول إلى أوروبا

وقال: "بينما يتم توثيق المآسي على طول طرق البحر الأبيض المتوسط بشكل جيد، فإن موظفينا يشهدون يوميًا على الإساءات التي يتعرض لها الشباب من القرن الإفريقي على أيدي المهربين والمتاجرين الذين يستغلون آمالهم في حياة أفضل."

ويضيف "لم تقل الهجرة على طول الطريق الشرقي بسبب سنوات من الصراع في اليمن، ولا يبدو أن المهاجرين يعيقهم سياسات الهجرة الصارمة في الخليج للمهاجرين غير المسجلين."

يقول ديلون إن معظم المهاجرين غير مدركين للمخاطر التي سيواجهونها في اليمن. إلى جانب النزاع، يقول "إنهم معرضون لخطر الاختطاف والتعذيب من أجل الحصول على فدية واستغلالهم والاتجار بهم من قبل المجرمين."

تقول المنظمة الدولية للهجرة إن إنشاء مسارات قانونية للهجرة يوفر أفضل الطرق وأكثرها فعالية لحماية المهاجرين من سوء المعاملة. وتشير إلى أن اتفاقية العام الماضي بين المملكة العربية السعودية وإثيوبيا، التي تسمح لـ 100،000 عامل إثيوبي بالسفر بشكل قانوني إلى المملكة العربية السعودية للعمل، قد نجحت، وتدعو الوكالة إلى تمديدها.



اليمن خليج عدن المهاجرين جنوب اليمن السعودية